Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

mercredi 21 août 2019

هل كريسيانو رونالدو قادر على منافسة ليونيل ميسي تهديفيًا هذا الموسم ؟

موسم جديد بدأ بعديد التحديات بالنسبة للفرق الأوروبية الكبيرة، وأيضا بالنسبة لنجوم كرة القدم الذين يرغبون في حصد الألقاب الفردية سواء محلياً أو قارياً أو عالميا.

الدون كريستيانو رونالدو النجم البرتغالي الكبير مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي الحالي واحدا من هؤلاء اللاعبين الذين يبحثون عن المجد الشخصي في كل موسم، حيث يقدم كل ما لديه من أجل إنهاء الموسم بشكل مثالي سواء من ناحية المستوى أو من ناحية التهديف.

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ينظر دائما للاعب واحد فقط، وهو يعتبر مقياس نجاح موسمه أو لا، وهو الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني.

رونالدو دائما ما يرغب في اجتياز ميسي من ناحية التهديف، وإحراز الألقاب، وهذا الموسم يأمل النجم البرتغالي في تحقيق هذا الهدف، ولكن هل سيقدر على فعل ذلك؟

وانتقل رونالدو الموسم الماضي لفريق السيدة العجوز يوفنتوس، بعد سنوات ناجحة للغاية مع ريال مدريد، وفي أول موسم له مع السيدة العجوز، أحرز رونالدو 28 هدفا، وصنع عشرة آخرين في 43 مباراة.

جدير بالذكر أن رونالدو سجل 21 هدفا في مسابقة الدوري الإيطالي، وستة أهداف في دوري أبطال أوروبا، وهدفٍ وحيد في كأس السوبر الإيطالي.

مقارنة بأرقام ليونيل ميسي، فإن النجم الأرجنتيني تفوق من ناحية التهديف على رونالدو بكل تأكيد، ميسي أحرز 51 هدفا، وصنع 22 آخرين في 50 مباراة، وفاز بجائزة هداف الليجا برصيد 36 هدفا، وهداف دوري أبطال أوروبا برصيد 12 هدفا، وفي كأس ملك إسبانيا أحرز ثلاثة أهداف.

فارق كبير من حيث عدد الأهداف بين ميسي ورونالدو في الموسم الماضي، ولكن هل سيختلف الوضع في الموسم الجديد؟

قد يظن البعض أن النجم رونالدو لم يحرز الكثير من الأهداف الموسم الماضي لانتقاله لفريق جديد بعد سنوات من النجاح مع ريال مدريد، وهذا قد يكون منطقيا بعض الشيء، خاصة وأن طريقة لعب اليوفي تختلف تماما عن المرينجي، هناك كان الفريق بأكمله يساعد رونالدو على تسجيل الأهداف، حيث كان الفرنسي زين الدين زيدان يعطي النجم البرتغالي الحرية في التحرك في الثلث الأخير من الملعب، وبمساعدة كريم بنزيما، كان يسجل العديد من الأهداف.

واختلف الوضع، في الموسم الماضي، وباتت طريقة لعبه جماعية بعض الشيء، وهذا بالتأكيد أثر على نسبته التهديفية.

إلا أنكريسيانو رونالدو يمتلك فرصة جيدة لمنافسة ميسي، والتفوق عليه تهديفيا هذا الموسم لأكثر من سبب، أهمهم تعاقد يوفنتوس مع المدرب ماوريسيو ساري صاحب الفكر الهجومي، عكس الحال مع ماسيميليانو أليجري الذي عمل معه النجم البرتغالي في الموسم الماضي.

المدلرب الإيطالي ساري سيعطي رونالدو حرية أكثر في اللعب، وقد يكون هو “جونزالو هيجواين” الخاص بالمدرب الإيطالي عندما قدم الأرجنتيني أفضل مواسمه على الإطلاق مع نابولي بتسجيله 36 هدفا في الموسم.

المدرب الإيطالي سيحاول تسخير كل الفريق لصالح رونالدو من أجل قيام اللاعب بهوايته المفضلة، وهي التسجيل في مرمى الخصوم.

وهناك سبب آخر قد يرجح كفة رونالدو، وهو الحالة المتخبطة التي يشهدها فريق برشلونة في الوقت الحالي بخسارته أولى مبارياته بالدوري الإسباني أمام أتلتيك بلباو، وظهور الفريق بصورة سيئة للغاية، بالإضافة إلى إصابة الأرجنتيني ليونيل ميسي، وغيابه عن تلك المباراة بالإضافة للقاء يوم الأحد المقبل أمام ريال بيتيس.

دخول الأرجنتيني ميسي في دوامة الإصابات قد تعيقه عن الوصول لرقم الموسم الماضي، وهذه هي فرصة رونالدو كي يتفوق على النجم الأرجنتيني.

ولا يجب أن نتغاضى عن وصول الفرنسي أنطوان جريزمان لفريق برشلونة قد يكون سببا آخر في تفوق رونالدو على ميسي، خاصة وأن لاعب أتلتيكو مدريد السابق سيكون مطالبا بتسجيل الأهداف، وقد يساعده ميسي في تحقيق ذلك من أجل اكتساب الثقة، وهذا الأمر سيقلل من النسبة التهديفية للنجم الأرجنتيني.


Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad