Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

mardi 27 mars 2018

كليفرت الأب وكليفرت الإبن: "من شابه أباه فما ظلم"


استعرض منتخب هولندا الملقب بالطواحن عضلاته، على نظيره البرتغالي، و فاز بنتيجة ثلاثة أهداف نظيفة، في المباراة الودية التي أقيمت بسويسرا برسم التحضيرات لمونديال روسيا 2018. المباراة التي عرفت مشاركة جاستن كلويفرت، نجل باتريك كلويفرت، في أول مباراة له مع المنتخب الهولندي. وقدم أداء مبهر مع الطواحن.
ويسعى كل من نادي أرسنال ومانشستر يونايتد في ضم النجم الهولندي صاحب الـ 18 سنة، والذي سجل 8 أهداف وصنع 4 هذا الموسم. 
صحت مقولة "من شابه أباه فما ظلم" أو كما يقال بالدارجة المغربية: "حرفة أبوك وما يغلبوك"، لاعبون تألقوا داخل المستطيل الأخضر، وصنعوا التاريخ رفقة أنديتهم ومنتخبات بلادهم، فأنجبوا أطفالا يحملون "جينات كرة القدم"، التي أصبحت تسري في دمائهم، فوضعوا خطواتهم الأولى على طريق النجومية.
معروف أن العديد من لاعبي كرة القدم القدامى، يلعب أولادهم حاليا في فرق مختلفة، وبعضهم يلعب في نفس الأندية، التي لعب لها آبائهم.

ترعرع جاستن كلويفرت في بيت رياضي يعشق كرة القدم، لأب يعد أحد أكبر أساطير اللعبة الشعبية الأولى في هولندا، إذ ولد جاستن في 5 مايو 1999، وبدأ مسيرته الكروية ضمن صفوف ناشئي نادي أجاكس أمستردام الهولندي، وتدرج في صفوف الناشئين حتى تم تصعيده للفريق الأول.

       حقق جاستن لقب الهداف في كل المراحل السنية التي تدرج بها في الناشئين، وآخرها هداف أجاكس أمستردام تحت 17 عاما، وشارك مع منتخبات هولندا تحت 15 عاما وحتى تحت 19 عاما وسجل خلالها 5 أهداف.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad