Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

mercredi 10 octobre 2018

مفاجأة،صدق أو لا تصدق:ثلاث ضحايا جدد يتهمون رونالدو بالاغتصاب والأدلة التي تثبت التهمة ضد رونالدو ما زالت موجودة

قامت تقارير صحفية برتغالية بالكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل، وذلك بنشر تصريح لمسؤول في شرطة لاس فيجاس نفى من خلاله اختفاء الأدلة الاصلية في قضية التحقيق من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وجدير بالذكر أنه تم إعادة فتح التحقيق مع الدون كريستيانو رونالدو بعد تقدم عارضة الأزياء الأمريكية كاثرين مايورجا بطلب لذلك الأمر، حيث اتهم رونالدو بدفع مبلغ من المال لها مقابل السكوت عن اغتصابها في عام 2009. 

الصحيفة الشهيرة “دير شبيجل” الألمانية أشارت منذ أيام إلى اختفاء الأدلة التي تعود إلى عشر أعوام والتي تثبت قيام رونالدو بالاغتصاب، إلا أن صحيفة “أوزبيرفادور” البرتغالية نفت ذلك.

الصحيفة البرتغالية اتصلت مع الناطق بإسم إدارة شرطة لاس فيجاس، والذي قال “لم تختفي الأدلة، لكنها لا تزال هي نفسها التي جمعناها عام 2009 وما زالت بحوزتنا، لا يمكننا الدخول في تفاصيل القضية، رونالدو خارج البلاد وعلينا التحدث معه”. وأضاف “لم يتم اتهام رونالدو بأي شيء والعملية مجرد جمع معلومات”. 

وأكدت محامية كاثرين مايورغا التي تتهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بالاغتصاب المزعوم في عام 2009، أن ثلاث نساء قد اتصلن بها خلال الأيام القليلة الماضية للتنديد بالسلوك غير اللائق للنجم البرتغالي.

الصحيفة الشهيرة “ذا صن” ذكرت نقلا عن هذه المحامية أن أول امرأة اتصلت بها أكدت تعرضها للاغتصاب، بينما الثانية تعرضت للضرب على يده، بينما وقعت الثالثة اتفاقا مع كريستيانو رونالدو في عام 2009 لعدم الكشف عن معاشرتها تحت السن القانونية.

الصحيفة البريطانية أشارت إلى أن لاعب يوفنتوس الحالي كريستيانو رونالدو اضطر لدفع مبلغ بقيمة أربعة آلاف يورو إلى راقصة واسمها كريمة المحروق، حيث قام بمعاشرتها رغم أن عمرها 17 عاما وهو ما يعاقب عليه القانون.  إذ قالت روبي في تصريحات نقلتها صحيفة” corrieredellosport” الإيطالية: أشعر بالإحباط لأن اسمي تم استغلاله بشكل واسع بسبب قضية لا علاقة لي بها.

وأضافت: ليس صحيحا أن هناك أي محامي من الفريق القانوني لكاثرين مايورجا قام بالاتصال بي، من أجل تجميع شكوى وتقديم اتهام جماعي بالتحرش ضد رونالدو، ليكون دليلا أقوى على تاريخه غير الأخلاقي. وتابعت: كل هذه أخبار كاذبة، لم أقم بأي بتصريح يتعلق برونالدو في السنوات السابقة ونفس الأمر الآن.

ويذكر أن الراقصة كريمة المحروق الشهيرة إعلاميا باسم “روبي” ردت غاضبة، على استغلال اسمها في التقرير المنشور في صحيفة “ذا صن” البريطانية، من أجل تسليط الضوء على الأزمات والفضائح النسائية في تاريخ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يواجه اتهاما باغتصاب الأمريكية كاثرين مايورجا عام 2009.

محامية كاثرين مايورغا قالت في تصريح للصحيفة: “إنني أتابع هذه التفاصيل للتحقق من جميع هذه المعلومات”، في الوقت الذي يتزامن مع حملة انطلقت لدعم كريستيانو رونالدو بقيادة والدته على مواقع التواصل الاجتماعي.

عائلة البرتغالي كريستيانو رونالدو شرعت في شن حملة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بكل أشكالها، من أجل تقديم الدعم المعنوي نجم يوفنتوس الإيطالي، وسط الأزمة التي يواجهها بعد أن اتهمته الأمريكية كاثرين مايورجا باغتصابها عام 2009 بأحد فنادق لاس فيجاس.
وكانت مجلة “دير شبيجل” الألمانية قد نشرت وثائق تتهم كريستيانو رونالدو باغتصاب فتاة أمريكية قبيل انتقاله إلى نادي ريال مدريد، فيما نشرت أيضا تصريح للضحية التي أكدت بأنها حافظت على صمتها لأنها كانت خائفة من الانتقام.

ويقال أن رونالدو سافر إلى لشبونة في البرتغال من أجل الاجتماع مع الفريق القانوني له، والتنسيق في الخطوات المقبلة للدفاع ضد الاتهامات الموجهة من الأمريكية كاثرين مايورجا.

ولم ينضم رونالدو إلى قائمة البرتغال للمرة الثانية على التوالي، وبالتالي لن يشارك في منافسات دوري الأمم الأوروبية، وهو استغل الفرصة للسفر بعد موافقة مدربه في يوفنتوس الإيطالي ماسيميليانو أليجري، من أجل متابعة مشكلته القانونية.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad