Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

mardi 12 février 2019

اقبار نجوم المنتخب المغربي من بؤرة التنافسية وكرة القدم الحقيقية نحو رمال البترو دولار ،هي محض صدفة ام انها استراتيجية مدروسة للاطاحة بهذا المنتخب الواعد



بتنا نرى في الآونة الاخيرة وخصوصا بعد مونديال روسيا ، الذي اضهر فيه المنتخب المغربي تنافسية ، وقوة تعطي مؤشرات ببزوغ نجوم شباب، يحاولون نقش اسم المنتخب المغربي على كتاب الكرة العالمية . بالرغم من خروجهم من الدور الاول ، الا انهم اضهرو ندية وشراسة وقوة توحي ببزوغ شمس منتخب واعد يطمح لتعزيز مراتبه العالمية، رفقة مدربه ايرفي رونار .
بالرغم من الحاح الناخب الوطني على للاعبين المغاربة بالابتعاد من اسيا، وعلى وجه الخصوص الخليج ، ليس انقاصا من قيمة الكرةهناك، ولكن لانها منطقة واعدة ، وبؤرة تحتاج لكسب الخبرات واستنزاف الطاقات لصقل مواهب لاعبيها ، بعكس اوروبا التي تعطي اضافة للكرة العالمية، نظرا لارتفاع مستوى التنافسية هناك، ووجود لاعبين كبار دوي خبرات ومهارات عالية ، 
وهنا سؤال يطرح نفسه بقوة ، مالسبب الرئيسي وراء استغناء الاندية الاوروبية عن خدمات اللاعبين المغاربة رغم مهاراتهم العالية ، كمتال صفقة نور الدين امرابط وكريم الاحمدي دينامو خط وسط المنتخب المغربي نحون اتحاد جدة السعودي ، وبوصوفة وبرادة الى الجزيرة والنصر الاماراتي والعربي نحو الخور ، تم خالد بوطيب ، وآخرهم وليس الاخير الكابيتانو مهدي بنعطية الذي انتقل الى الدحيل القطري بمبلغ 25 مليون يورو بعد فشل مفاوضات فريق منشستر يونايتد . 
كلها عوامل ستأثر سلبا على مردود النخبة الوطنية ،لالشيء الا ان الوجهة تاخد منك اكتر مما تعطيك ، والمنافسين تنقصهم القيمة التنافسية التي تمتكلها الكرة الاوروبية ، 
هناك عدة اسئلة يصعب طرحها او حتى الاجابة عنها ، بخصوص هدا التغيير المفاجئ لوجهة ركائز المنتخب المغربي .

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad