Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

dimanche 10 février 2019

مصير باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي في يد المحكمة الرياضية


نشرت صحيفة “آس” الإسبانية الشهيرة بأن المحكمة الرياضية “Tas” ستصدر قرارها النهائي خلال فبراير الجاري بشأن اتهام ناديا باريس سان جيرمان الفرنسي، ومانشستر سيتي الإنجليزي بخرق قوانين اللعب المالي النظيف.

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” فتح تحقيقا بشأن مزاعم خرق ناديا مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان قوانين اللعب المالي النظيف، حيث أكد سيفرين رئيس الاتحاد القاري بأنه لم يتعامل مع كلا الناديين إذا ثبت إدانتهما.

الصحيفة أشارت أيضا إلى أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مستاء للغاية من مع مانشستر سيتي، وباريس سان جيرمان لأنهما لم يتعاونا بشكل جيد مع جهات التحقيق.

وأكملت الصحيفة أن على الناحية الأخرى، فإن هناك موجات حادة من الانتقادات تضرب رئيس نادي باريس سان جيرمان، بعد انتخابه كعضو في لجنة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، قبل أيام قليلة من قرار المحكمة الرياضية بشأن اتهام الفريق الفرنسي باختراق قوانين اللعب المالي النظيف، حيث يظن البعض ومنهم خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني بأن مالك سان جيرمان يريد التأثير على اليويفا كي لا يتعرض النادي الفرنسي للمعاقبة.

تجدر الإشارة إلى أن الويفا يشك بأن أرقام مانشستر سيتي، وباريس سان جيرمان غير متطابقة، وقد كلّف الاتحاد الأوروبي رئيس وزراء بلجيكا السابق “إيف لوتيرم” للتحقيق حول هذا الأمر، خاصةً وأنه قد شارك بالفعل في التحقيقات التي جرت من قبل، والتي أدانت الناديين، وتمَّ تسوية الأمر بدفع غرامة مالية، ووقتها لم يكن لوتيرم راضيًا عن هذه العقوبة.

الصحيفة أوضحت بأن سيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي قد أعطى الفرصة لـ”لوتيرم” كي يقوم بالتحقيق حول هذا الأمر، وسننتظر قرار المحكمة الرياضية النهائي خلال هذا الشهر.

وفي حالة تمت إدانة سان جيرمان، ومانشستر سيتي، فسيكون عليهما بيع نجوم الفريق أمثال “كيليان مبابي، ونيمار دا سيفا من سان جيرمان”، و”رحيم ستيرلينج، وكيفن دي بروين من السيتي”، لحل تلك الأزمة مع إمكانية استبعاد الفريقان من المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad