Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

mercredi 28 mars 2018

السداسيات تلاحق الأرجنتين سواء غاب ميسي أو حضر


لا موضوع يناقش في الأرجنتين غير موضوع السداسية التاريخية التي أمطر بها منتخب إسبانا شباك منتخب الأرجنتين ليلة أمس الثلاثاء هدف على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” الخاصة بنادي أتلتيكو مدريد في مباراة ودية ضمن فترة التوقف الدولي الخاصة بالمباريات الودية استعدادا للمونديال روسيا 2018. إذ تلقت جماهير المنتخب الأرجنتيني صدمة كبيرة ومن العيار الثقيل قبل أشهر من إنطلاق العرس العالمي نهائيات كأس العالم 2018 المقامة في روسيا وتحديدا التي تنطلق في الرابع عشر من شهر يونيو القادم.

الصدمة بالخسارة التاريخية للأرجنتين تجسدت أمام إسبانيا بستة أهداف مقابل هدف يتيم في اللقاء الذي عرف غياب النجم الأول ليونيل ميسي الذي يعاني من إصابة حرمته من المشاركة في مباراتي الأرجنتين الوديتين، لتبدأ الجماهير بالتحدث عن تأثير غيابه على المنتخب.

 وبدون أدنى شك أن غياب ليونيل ميسي أثر بشكل كبير على الأرجنتين أمام إسبانيا، لكن بالعودة إلى الماضي فإن الأرجنتين خسرت بنفس النتيجة في تواجد البرغوث نجم برشلونة.

الأرجنتين خسرت أمام بوليفيا في شهر أبريل 2009 ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 بسداسية مقابل هدف في مباراة عرفت تواجد ليونيل ميسي، بالرغم أن المباراة أقيمت على ملعب بارتفاع كبير عن سطح البحر . الملعب يؤثر دائما على المنافسين مهما كانت قوتهم بسبب قلة الأكسجين في تلك المنطقة. وتعتبر هذه المباراة الثالثة التي تخسر بها الأرجنتين بسداسية بعد مباراة بوليفيا ومن قبلها تشيكوسلوفاكا في عام 1958.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad