Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

dimanche 17 juin 2018

البرازيل لم تستوعب درس تعثر الكبار وصمود الصغار في مونديال روسيا 2018

لم يستوعب منتخب البرازيل درس سقوط الكبار، بالرغم من تعثر الأرجنتين أمام أيسلندا بالتعادل بنتيجة 1-1، وسقوط ألمانيا أمام المكسيك بهدف نظيف، وخطف إيران الفوز أمام المغرب بنتيجة 1-صفر، إلا أن البرازيل لم تتعلم أن السيطرة على الكرة والاستحواذ لا يجديا نفعا ما دام الفريق لا تملك الحلول لاختراق التكتلات الدفاعية، بالإضافة إلى أنه يجب عليه استغلال تقدمه في النتيجة وقتل المباراة بهدف ثان حتى لا تسمح لخصمك بالعودة في النتيجة وعدم الاطمئنان للتقدم.

نجم برشلونة فيليب كوتينيو افتتح التسجيل لمنتخب السيليساو بتسديدة قوية على طريقته الخاصة بعد أن ارتطمت في القائم واكتفى الحارس سومر بمشاهدتها وهي تعانق شباك مرماه في الدقيقة 19 من عمر الشوط الأول.

وعادل ستيفن زوبير النتيجة في الشوط الثاني برأسية للمنتخب السويسري في هدف أثار الجدل على وسائل التواصل الإجتماعي بسبب شكوك  ارتكاب خطأ على ميراندا مدافع البرازيل في الدقيقة 50 من عمر اللقاء.

منتخب السيليساو تحكم بشكل تام في مجريات اللقاء، ولكن أحكم المنتخب السويسري دفاعاته واعتمد على الهجمات المرتدة التي كان يقودها شيردان شاكيري الذي كان يستغل تقدم مارسيلو لمساندة الهجوم.

وعرفت المباراة دخول روبرتو فيرمينو نجم ليفربول في محاولة لتحقيق الفوز، ولكن دون جدوى ليفشل النجم نيمار ورفاقه في تسجيل الهدف الثاني ويقبل كل من منتخب البرازيل ومنتخب سويسرا بنقطة.
وبهذه النتيجة يحتل منتخب البرازيل ومنتخب سويسرا في المركز الثاني برصيد نقطة وحيدة خلف المنتخب الصربي الذي يتصدر هذه المجموعة برصيد 3 نقاط بعد تحقيق الفوز على متذيل الترتيب منتخب كوستاريكا بهدف نظيف.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad