Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

lundi 11 juin 2018

أبطال الماضي القريب وصانعي مجد بلدانهم الذين لن يسطع نجمهم في بلاد الثلوج


يبقى مونديال روسيا بدون أدنى شك من أفضل المونديالات التي سيذكرها التاريخ، نظرا لما يحمله في جعبته من مفاجئات ( غيابات وازنة لأسماء رنانة). وكما يعلم الجميع سيتجدد الموعد كل 4 أعوام، مع أكبر احتفالية كروية حول العالم، يترقبها عشاق الساحرة المستديرة في أنحاء كوكب الأرض، بحثا عن وجبة دسمة، بحضور أكبر نجوم اللعبة، وبمنافسات شرسة على أغلى الألقاب، وهو كأس العالم 2018، الذي ستجرى أحداثه على الأراضي الروسية ابتداءً من منتصف الشهر الجاري.

المونديال الروسي يشهد اقضاء العديد من اللاعبين الذين صنعوا المجد بقيادة منتخباتهم للتتويج بأغلى الألقاب على الصعيد العالمي والقاري. صحيفة “إيبولا” البرتغالية أعدت تقريرا تستعرض فيه أبرز “أبطال الماضي” الذين لن يسطع نجمهم في بلاد الثلوج:
الألماني ماريو جوتزه:
المدرب المنتخب الألماني حافظ يواكيم لوف في تشكيلته المستدعاة لخوض كأس العالم  بروسيا، على عناصره القديمة التي قادته للفوز بلقب مونديال البرازيل 2014، إلا أنه لم يستدع ماريو جوتزه، صاحب الهدف القاتل في شباك منتخب التانغو الأرجنتين تحت قيادة الأسطورة ليونيل ميسي، خلال المباراة النهائية، بسبب قلة مشاركته مع فريقه بوروسيا دورتموند.
بريق ماريو جوتزه خفت منذ انتقاله إلى الفريق البفاري بايرن ميونخ عام 2013، إذ لم يستطع حجز مركز أساسي في منظومة بيب جوارديولا، ليقرر هذا الأخير إحالة صانع مجد الماكينات إلى دكة البدلاء، لدواع فنية من جهة، ولأسباب بدنية من جهة أخرى.
البرتغالي إيدير لوبيز:
يعد إيدير لوبيز سيكون أبرز الغائبين عن مونديال روسيا رغم أنه كان حاضرا في نسخة البرازيل 2014، إذ أن ذلك الهدف التاريخي الذي سجله في مرمى فرنسا، خلال نهائي كأس أمم أوروبا 2016،لم يشفع له في التواجد ضمن القائمة النهائية للمنتخب البرتغالي.
وبذلك لم يعرف سهم إيدير طريق المونديال الروسي بسبب تقهقر مستواه مع الفريق الروسي لوكوموتيف موسكو، حيث قرر فرناندو سانتوس، مدرب البرتغال، عدم استدعائه من أجل تطعيم القائمة النهائية بأسماء شابة قادرة على إبهار العالم وفك شفرة المجموعة الثانية، القوية جدا.
الألماني لارس ستيندل:
ظهر لارس ستيتدل بشكل جيد ليساهم في فوز المنتخب الألماني باللقب، وذلك حين سجل الهدف الحاسم ضد تشيلي في المباراة الختامية. إذ كان من غير المتوقع مشاركة مهاجم بوروسيا مونشنجلادباخ في كأس القارات العام الماضي.
ويذكر أن استبعاد ستيندل قد لا يكون لأسباب فنية من المدرب لوف، حيث عانى اللاعب من الإصابة على مستوى الكاحل في نهاية الموسم المنقضي، الأمر الذي أدى إلى غيابه عن الملاعب في الجولات الأخيرة من البوندسليجا وكذلك عن كأس العالم.
الأسترالي جيمس ترويسي:
 جيمس ترويسي، الذي قاد أستراليا للتتويج بأول بطولة آسيوية عام 2015، وذلك حين سجل هدف الفوز أمام كوريا الجنوبية في المباراة الختامية التي انتهت نتيجتها بفوز الفريق الأصفر بهدفين مقابل هدف وحيد.
جيمس ترويسي على الرغم من تواجده في القائمة المبدئية للمنتخب الأسترالي، إلا أن الهولندي بيرت فان مارفيك، قرر استبعاده من التشكيلة النهائية المكونة من 23 لاعبا، نظرا لتراجع أدواره مع فريق ميلبورن فيكتوري.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad