Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

samedi 30 juin 2018

وتبخر حلم كأس العالم يا كريستيانو يا رونالدو: الأوروغواي يهزم البرتغال ويبلغ ربع نهائي كأس العالم 2018

ودع منتخب البرتغال منافسات كأس العالم 2018 برسم فعاليات دور الـ16، ليضيع من جديد فرصة حلم التتويج بالبطولة بالنسبة إلى النجم كريستيانو رونالدو، إذ أطاح منتخب الأوروغواي بنظيره البرتغالي ليحقق فوزا مستحقا ع بنتيجة هدفين مقابل هدف في المباراة التي جرت مساء اليوم السبت في الدور ثمن النهائي من بطولة كأس العالم 2018 المقامة حاليا في روسيا.
نجم منتخب أوروجواي ومهاجم فريق باريس سان جيرمان إدينسون كافاني سجل ثنائية في الدقيقتين 7 و 62، بينما سجل المدافع بيبي هدف منتخب البرتغال الوحيد في الدقيقة 55. ليضرب منتخب أوروجواي بهذه النتيجة موعدا مع منتخب الديوك الفرنسية الذي أطاح بمنتخب التانغو الأرجنتيني في مباراة قوية بدور الثمانية انتهت برباعية لصالح الديوك مقابل ثلاثية لصالح الارجنتين.
ويسدل الستار على اليوم الأول من الدور 16 من منافسات مونديال روسيا 2018 بخروج المنتخب الأرجنتيني مبكرا أمام المنتخب الفرنسي وخروج منتخب البرتغال بطل أوروبا بعدما خسر أمام منتخب الأوروجواي.
وللتاريخ، فالمنتخب الأرجنتيني كان أول الراحلين في دور الستة عشر بعدما خسر أمام منتخب فرنسا بنتيجة 4/3 حيث فشل النجم ليونيل ميسي في مساعدة بلاده على التأهل إلى الدور الثاني في ظل الحالة السيئة لمعظم لاعبي المنتخب بالإضافة إلى الإختيارات السيئة للناخب الوطني الفني سامباولي حيث لم يتمكن ميسي من احراز أي هدف خلال المباراة، لكنه نجح في صناعة هدفين لزملائه، إلا كل ذلك لم يشفع كثيرا أمام قوة الديوك الفرنسية.
وعلى الجانت الأخر، خسر منتخب البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو أمام منتخب الأوروجواي بنتيجة 2/1 في مباراة لم يقدم فيها كريستيانو رونالدو المسوى الذي توقعه كل عشاق الكرة المستدية بسبب القوة الدفاعية للمنتخب اللاتيني والتي أكد عليها المدير الفني أوسكار تاباريز خلال المؤتمر الصحفي قبل المباراة، حيث لم يظهر رونالدو كثيرا طوال المباراة بإستثناء ركلة حرة سددها لكنها إرتطمت بالقائم.
تجدر الإشارة إلى أن النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو فشلا دريعا طوال مشاركتهما مع بلادهم في إحراز أي هدف في الأدوار الإقصائية في كأس العالم حيث وجهت لهم الكثير من الإنتقادات خصوصا ليونيل ميسي لعدم قدرته على الحصول على لقب للتانجو الأرجنتيني بالإضافة إلى رونالدو الذي تألق كثيرا في دور المجموعات لكنه كان مختفي في مباراة الأوروجواي .
وبهذا الخروج المدوي، أكد الكثير من المتابعين أن هذا المونديال هو الأخير لأفضل لاعيبين في العالم خصوصا أن كلاهما تخطى حاجز الثلاثين عاما لكن ليس هناك أي قرار رسمي حتى الأن .


Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad