Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

vendredi 8 juin 2018

أندرياس إسكوبار:ماذا تعرف عن اللاعب الذي تمت تصفيته بسبب خطأ ارتكبه في كأس العالم 1994؟


في مجال كرة القدم تحدث أشياء تدفعك للإستغراب. حواث تبقى مرسومة في أذهان عشاق المستديرة. ذكريات جميلة أحداث مرعبة تجعل من عاشق المستديرة في حيرة من أمره. إذ لا يجد أحيانا التفسير الشافي والوافي والكافي لفهم حيثيات ما جرى وما يجري وما سيجري.  فلماذا قتل أندريس إسكوبار؟ هل يعقل أن يقتل لاعب بسبب خطأ ارتكبه في الملعب؟ هل وصل الجنون ببطولة كأس العالم وكرة القدم إلى هذه الدرجة؟ أسئلة كثيرة يطرحها عاشق اللعبة فور أن يسمع بقصة مقتل اللاعب الكولومبي بعد مونديال 1994.

اغتيال أندريس إسكوبار يعتبر أحد أحلك الساعات في تاريخ كرة القدم ،قتل المدافع عقابا على خروج منتخب كولومبيا من كأس العالم بسبب هدف خاطئ أثناء الشوط الأول من مباراة كولومبيا والولايات المتحدة ،انتهى اللقاء بخسارة كولومبيا 2-1 وخروجها من المونديال الأمريكي عام 1994 مما أحزن الكثيرين وأثار غضبهم.

ففي الثمانينات تحكم رجال العصابات وتجار المخدرات بكرة القدم الكولومبية ،وبفضل أموال وسلطة بابلو إسكوبار أصبح أتلتيكو ناسيونال أحد أفضل فرق أمريكا الجنوبية مما أثار غيرة تجار مخدرات مدينة كالي المسيطرة على فريق المدينة المحلي المنافس.

أشهر تاجر مخدرات ورئيس العصابات بابلو إسكوبار قتل برصاص الشرطة في 1993 مما تسبب بإضطراب كبير في مدينته ميدلين، تقاتل رجال العصابات لفرض سيطرتهم على المدينة والسيطرة على تجارة المخدرات والأعمال غير الشرعية ، إذ يعتقد البعض أنه لو كان أسكوبار حيا في ذلك الوقت لما تجرأ أحد على المساس بالمدافع سيء الحظ آنذاك رغم هدفه في شباك بلاده، فقد كان “الدون بابلو” صديقا للاعبي المنتخب، عاشقا لكرة القدم تراهن ذات مرة مع تجار مخدرات على مباراة كرة قدم، اختار كل منهم فريقه وجاؤوا بطائرات خاصة إلى منزله للعب مباراة في منزله.

جدير بالذكر أنه في عام 1989 توج فريق أتلتيكو ناسيونال ببطولة أمريكا الجنوبية ويقال أن سطوة وأموال إسكوبار لعبت دورا كبيرا في ذلك.

وعلى الرغم من دعم المشجعين المخلصين له، تلقى أندريس إسكوبار انتقادات حادة لدى وصوله، وطلب منه أصدقائه عدم الظهور علنا في الشوارع فقد أصبحت حياته في خطر . ولقي إسكوبار مصرعه بعد خروجه من أحد النوادي الليلية في مدينة ميدلين بعد مشادة مع تجار مخدرات من عصابة منافسة لبابلو إسكوبار أطلقوا عليه الرصاص فأردوه قتيلا.

أسال مقتل إسكوبار الكثير من الحبر وأثار الكثيرمن الأسئلة، هل قتل بسبب هدفه؟ أم بسبب منافسة محلية حامية الوطيس في الدوري ففي ذلك الوقت كان إرتداء قميص فريق منافس في شوارع كولومبيا كفيلاً بقتل المرء من قبل مشجعي الفريق الخصم.

الصحف أشارت إلى أن أندريس إسكوبار كان ضحية حرب عصابات المخدرات ،وأن قتله كان تصفية حسابات قديمة إنتقاما من “الدون بابلو” بعد وفاته ومن فريق أتلتيكو ناسيونال، وكانت الرواية الأكثر إنتشارا ومصداقية أنه كان ضحية مافيا المراهنات التي أرهبت لاعبي منتخب كولومبيا وأرسلت لهم تهديدات أثناء كأس العالم 1994.

تم توجيه أصابع الإتهام إلى عصابة معروفة بإسم “هيناو كارتيل “خسرت مبالغ طائلة في المراهنات بعد خروج كولومبيا من كأس العالم ،وألقي القبض على هومبيرتو مينوز كاسترو سائق ومرافق الأخوين سانتياجو وبيدرو هيناو زعيما العصابة ،حكم عليه بالسجن ل 43 عام لقتل أسكوبار، وخرج من السجن بعد 11 عاما لحسن السلوك حسب مزاعم السلطات الكولومبية.

ولا يزال مع ذلك، السبب وراء مقتل أندرياس إسكوبار لغزا لم تفك طلاسمه، ويقال أن حرب بابلو إسكوبار وعصابة هيناو التي تحالفت مع عصابة كاستانو التي امتلكت ميليشات مسلحة لا ترحم للسيطرة على تجارة النخدرات والمراهنات في مدينة ميدلين كوت بنارها الكثيرين ومن ضمنهم أندرياس أسكوبار.

وقع بيدرو هيناو في قبضة السلطات الكولومبية وسجن في كولومبيا، ثم طالبت إحدى محاكم نيويورك بمحاكمته في الولايات المتحدة لجرائم إرتكبها هناك ولم يتحدث بخصوص مقتل إسكوبار إلى الآن.


Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad