Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

lundi 2 juillet 2018

المنتخب البلجيكي يذبح المنتخب الياباني ويلتحق بالمنتخب البرازيلي الناجي من مقصلة خروج الكبار من مونديال روسيا 2018

تمكن منتخب بلجيكا المسمى بالشياطين الحمر من قلب تأخره بثنائية للفوز بثلاثة أهداف في مباراة مجنونة للغاية في شوطها الثاني لتضرب بلجيكا موعدا ناريا مع منتخب البرازيل في دور الثمانية بينما خرج منتخب اليابان مرفع الرأس بعد هذا اللقاء المثير  بالرغم من أنه لم يعرف كيف يحتفظ بنتيجة تقدمه بهدفين نظيفين.
المنتخب البلجيكي تمكن من الهروب من مقصلة خروج المنتخبات الكبيرة بعد تأخره بهدفين أمام اليابان في الشوط الثاني حيث أعتقد الجميع أن الساموراي ضمن التأهل إلا أن واقعية وخبرات نجوم بلجيكا كان لها رأي آخر بالمباراة التي أحرز بها خلال شوطها الثاني 5 أهداف لتكون أحد أفضل مباريات البطولة .
وكانت المباراة في الشوط الأول مغلقة دفاعيا بشكل كبير إذ لم تتاح هناك فرص حقيقية للمنتخبين في ظل التحفظ الدفاعي الذي لجأ له كلا المدربين خوفا من المفاجأت التي حدثت طيلة المباريات السابقة في الأدوار الإقصائية . إلا أن منتخب بلجيكا سيطر بشكل كبير دون إندفاع هجومي حيث لم يكن هناك إي إختبار على الحارس كورتوا تماما فقد تكتل منتخب اليابان دفاعيا بشكل رائع مما أغلق مفاتيح اللعب تماما على نجوم بلجيكا .
 عشاق المستديرة عاشوا الشوط الثاني الذي اعتبر الأكثر متعة وإثارة إذ نجحت اليابان في تسجيل أول هدف في الدقيقة 48 عن طريق اللاعب جينكي هاراجوتشي بعد هجمة مرتدة سريعة لم يتوقعها دفاع منتخب بلجيكا لتنجح اليابان في إحراز الهدف الثاني عن طريق اللاعب إنوي في الدقيقة 52 في ظل ذهول الطاقم الفني لمنتخب الشياطين الحمر بالإضافة إلى اللاعبين لأنه لم يكن هناك أي مؤشرات لهذه البداية القوية لليابان خلال الشوط الثاني.
و أصبح المنتخب الياباني بعد الهدف بدقائق أكثر تماسك بالملعب حيث لم يتراجع للخلف في ظل جرأة كبيرة من مدرب الساموراي إذ بدأ اللاعبين الإعتماد على التمريرات القصيرة والتحرك حتى أضطر لاعبي بلجيكا للتراجع إلى الخلف قبل أن يطلب مديرهم الفني مارتينيز بضرورة الضغط من منتصف الملعب سريعا بغية الإستحواذ على الكرة من أجل العودة الصعبة في اللقاء . لينجح المدافع فرتونجين في إعادة زملائه ذهنيا إلى اللقاء من خلال هدف تقليص الفارق برأسية أكثر من رائعة في الدقيقة 69 ليبدأ منتخب اليابان في العودة سريعا إلى الدفاع لكن هذا لم يفقد نجوم بلجيكا الإصرار على العودة، فقد نجح مروان فيلايني ذو الأصول المغربية في تحويل عرضية هازارد الرائعة إلى المرمى برأسية قوية في الدقيقة 74 محققا التعادل بنتيجة 2/2 . وبينما أعتقد الجميع أن المباراة تسير إلى الأشواط الإضافية عاد منتخب بلجيكا لنهج الأسلوب الدفاعي وبدأت اليابان في الأستحواذ على الكرة.

اللاعب اليباني المخضرم هوندا سدد كرة تصدى لها كورتوا بصعوبة في الدقائق الأخيرة مما دفع الجميع للإعتقاد أن الركلة الركنية ستكون الاخيرة بالمباراة لذلك خرج جميع لاعبي اليابان في محاولة لإحراز هدف قاتل إلا أنه جاءت المفاجأة من خلال هجمة مرتدة بقيادة دي بروين لينجح ناصر الشاذلي ذو الأصول المغربية في إحراز الهدف القاتل في الثانية الأخيرة في المباراة . الحكم أعلن عن صافرة النهاية بعد ذلك بتأهل منتخب بلجيكا بسيناريو دراماتيكي كبير وخروج منتخب اليابان مرفوع الرأس مقدما مباراة كبيرة للغاية.

جدير بالذكر أن المنتخب البلجيكي تأهل إلى هذا الدور من خلال تصدره للمجموعة السابعة حيث فاز في الثلاث مباريات على حساب منتخب تونس ومنتخب بنما بالإضافة إلى منتخب إنجلترا إذ تألق كثيرا نجمه لوكاكو الذي ينافس بقوة على هداف البطولة خاصة بعد خروج كريستيانو رونالدو ولم يتبقى في المنافسة سوى هاري كين .  بينما نجح الساموراي الياباني في التأهل بعد سيناريو درماتيكي كبير إذ تعادل في النقاط مع منتخب السنغال لكنه حسم الصعود من خلال اللعب النظيف بحصوله على أربع بطاقات صفراء فقط بينما حصل السنغال على خمسة بطاقات بعدما تعادلوا في معظم الإحصائيات.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad