Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

jeudi 11 octobre 2018

الصحيفة الألمانية دير شبيجل تتمسك بصحة وثائقها وتكذب محامي كريستيانو رونالدو

قامت مجلة دير شبيجل الألمانية بإصدار بيان جديد تكذب فيه ادعاءآت محامي كريستيانو رونالدو “بيتر إس كريستيانسن “، وتؤكد صحة وثائقها التي تتهم اللاعب بارتكاب جريمة اغتصاب تعود إلى عام 2009، حين كان لاعبا لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وكان بيتر كريستيانسن أحد أفراد الفريق القانوني للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يواجه اتهاما بالاغتصاب في الولايات المتحدة الأمريكية، قد أكد أن العلاقة التي حدثت مع الأمريكية كاثرين مايورجا كان برضى كامل، بعيدا عن أي أشكال الاغتصاب مثلما تحاول أن تدعي الآن بعد مرور 9 سنوات على تلك الواقعة.

محامي رونالدو كريستيانسن قال في بيان نشرته وسائل الإعلام البرتغالية: رونالدو مضطر لكسر صمته، ينفي اللاعب تماما جميع الاتهامات ما حصل في لاس فيغاس عام 2009 جاء برضى كامل. لم ينف كريستيانو بأنه وافق على القيام باتفاق، لكن المستندات التي من المفترض ان تتضمن تصريحات للسيد رونالدو والتي نشرت في وسائل الاعلام هي من نسج الخيال.

وتابع: هذا الاتفاق لا يعني الاعتراف، كل ما قام به رونالدو هو الأخذ بالنصائح التي اسداها له مستشاروه لوضع حد لهذه الاتهامات الفاضحة الموجهة ضده والتي تشوه سمعته. وأوضح: للأسف، فهو ضالع في نوع من النزاعات المألوفة في الولايات المتحدة، وسائل الاعلام ومن خلال بثها لهذه المعلومات فهي تقود حملة “تشهير” بحق اللاعب.

المجلة الإخبارية الألمانية التي كانت وراء كشف دلائل جديدة تدين نجم يوفنتوس، عادت لدفاع عن صحة وثائقها المعتمدة بعد أن قال محامو المهاجم إن الوثائق “ملفقة” حيث نشرت دير شبيجل أنها تقف إلى جانب المصادر المستخدمة في قصتها، قائلة انها ليس لديها “سبب” للطعن في صحتها.

وتتم مقاضاة مهاجم يوفنتوس في الولايات المتحدة من قبل امرأة تزعم أنه اعتدى عليها في أحد فنادق لاس فيجاس في عام 2009. في حين ينفي قيامه بذلك، وقال محامون يمثلونه يوم الأربعاء في بيان إن “الوثائق التي يزعم أنها تتضمن تصريحات السيد رونالدو هي افترءآت كاملة”.

مجلة دير شبيجل الألمانية ردت على هذا الزعم من محامي نيفادا “بيتر إس كريستيانسن” ببيان خاص بها قالت فيه: “لدينا مئات الوثائق من مصادر مختلفة تدعم تقاريرنا. نحن نقف إلى جانب تقاريرنا. ليس لدينا أي سبب للاعتقاد بأن هذه الوثائق غير موثوق بها.”

“كما هو الحال دائما وقبل نشر أي مقالة في مجلة دير شبيجل، قمنا بالتحقق بدقة من معلوماتنا وتمت مراجعتها بشكل قانوني.” وقال المحامي بيتر كريسيانسن ردا على نشر وثائق دير شبيجل “كريستيانو رونالدو ينفي بشدة كل الاتهامات في هذا العمل بما يتماشى مع ما قام به في السنوات التسع الماضية، الوثائق التي يزعم أنها تحتوي على بيانات من السيد رونالدو وتم استنساخها في وسائل الإعلام مجرد اختراعات، حاول هذا المخترق بيع مثل هذه المعلومات وتم تغيير أجزاء منها”.

وتجدر الإشارة إلى أن رونالدو استبعد من تشكيلة المنتخب البرتغالي في مباراتيه القادمة ضد بولندا واسكتلندا، لكنه لا يزال يتمتع بالدعم الكامل من كل من النادي والمنتخب.



Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad