Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

mercredi 12 juin 2019

بعد قدوم هازارد ويوفيتش، هل ينتهي دور فينسيوس في ريال مدريد؟

الكل يتفق مع من قال أنه لا يوجد سعادة مطلقة في الدنيا،فلقد  كان صادقا، جماهير النادي الملكي ريال مدريد تختبر هذه المسألة حاليا، فرغم سعادتها بالتعاقد مع إيدين هازارد ولوكا يوفيتش، إلا أنها تفكر في ذات الوقت بالمواهب الشابة التي تعاقد معها النادي مثل فينسيوس جونيور، رودريجيو جوس، وحتى مارتين أوديجارد.
يحظى الثلاثي المذكور باهتمام ومحبة جماهير ريال مدريد رغم أنهم لم يقدموا شيئاً للنادي حتى الآن، حيث يتوسم فيهم المدريديستا خيراً لقيادة الفريق في السنوات المقبلة.
لكن قدوم يوفيتش والنجك البلديكي إيدين هازارد يفتح الباب للتساؤل عن مصير هؤولاء الشبان، خصوصا فينسيوس الذي قدم مستوى مميز وجميل في الموسم المنصرم، وهو بحاجة للمزيد من الوقت في المستطيل الأخضر حتى يعالج السلبيات في أدائه (مثل اللمسة الأخيرة والقدرة على الحسم أمام المرمى) وهو شيء يرى الكثيرون أنه لن يتوفر في الموسم القادم باعتبار أن ثلاثي خط الهجوم ربما يتكون من: كريم بنزيما، لوكا يوفيتش، وإيدين هازارد.
هناك عدة في الحقيقة، حلول متاحة أمام المدرب الفرنسي زبن الدين زيدان للتعامل مع قضية فينسيوس والتي سنتناول أبرزها:
إعارة لمدة عام أو اثنين ثم العودة لتمثيل صفوف الفريق
يعتبر أحد الحلول التي تداولتها صحف إسبانيا في الأسابيع القليلة الماضية، رحيل فينسيوس سيتيح له دقائق أكثر في اللعب بدوري محلي مرموق، وبضغوط أقل حيث لن يكون ناديه الجديد متطلبا كما عليه الحال في ريال مدريد، وربما يستطيع حينها تطوير قدراته.
لكن الجميع لا يرى أن هذا الحل في مصلحة ريال مدريد أو اللاعب، فالإعارة غالبا ما تأتي بمشاكل سلبية على نفسية اللاعب الشاب، وربما تعيقه من التطور أكثر مما تساعده عليه، نعم هناك حالات شاذة عن هذه القاعدة، لكن المخاطرة تبقى شيء غير مرغوب فيه.
أما القلعة البيضاء فهي ستخسر قدرات لاعب مميز بهذه الحالة، رغم أنه لا يملك البدلاء القادرين على تعزيز صفوف الفريق وقت الحاجة، وهو ما يقودنا للحل الثاني.
بديل أول في خط الهجوم

فينيسيوس باعتقادي هو الخيار الأمثل ، لاعب مميز ويستطيع أن يساعد ريال مدريد في العديد من المباريات خلال الموسم المقبل، فلا يوجد ثلاثي خط هجوم يستطيع لعب جميع مباريات الموسم، فاللاعبون دائما معرضون للإرهاق، أو الإصابات، أو حتى يكون المدرب أحياناً بحاجة لحلول تكتيكية أخرى، لذلك وجود لاعب مثل فينسيوس بجانبه سيساعده وسيستطيع المدرب استخدامه باستمرار.
فمثلا ناتشو فرنانديز شارك في مباريات عديدة مع ريال مدريد بالمواسم الأخيرة وكان أساسيا في العديد من الفترات رغم أنه لاعب بديل على الورق، كذلك الأمر بالنسبة لألفارو موراتا قبل عامين.
لا أحد يشك أن ريال مدريد سيملك بدلاء آخرين مثل ماركو أسينسيو ورودريجو جوس، لكن أرى أن إعارة رودريجو ربما تكون عواقبها أقل خطورة من فينسيوس لأنه لم يبدأ مشواره مع الريال بعد، عكس جونيور الذي اعتاد على الأجواء في مدريد وسيكون التغيير محبطا له.
أما أسينسيو فربما يكون رحيله مع خيار إعادة الشراء مناسبا له وللريال بعد أن أخفق في الانتقال للمرحلة التالية بمسيرته خلال 3 مواسم متتالية، أو أن يستمر كبديل إضافي وسيجد دقائق عديدة للعب في ظل نية النادي للاستغناء عن ماريانو وجاريث بيل.
جناح هجومي أيمن:

من يدري، ربما يكون النجم الكرواتي لوكا يوفيتش هو البديل في ذهن المدرب زين الدين زيدان وليس فينيسيوس، وحينها سيكون النجم البرازيلي أساسيا بدور جديد مع ريال مدريد وهو مركز الجناح الهجومي الأيمن، باعتبار أن إيدين هازارد ستكون له الأولوية كجناح هجومي أيسر، وكريم بنزيما سيشغل مركز رأس الحربة.
يبدو أن هذه الفكرة تدور في ذهن المدرب الفرنسي حاليا، صحيفة ماركا الإسبانية أكدت في تقاريرها بأن زيزو يفكر في استخدام فينسيوس للعب دور جديد مع الفريق بعد التعاقد مع هازارد، وهو مركز الجناح الهجومي الأيمن، حيث يرى المدرب الفرنسي بأن فينيسيوس سيكون لاعبا هاما للمنظومة الهجومية الموسم المقبل في ظل قدرته الفائقة على المراوغة، وسرعته وقدرته على استغلال المساحات، ليشكل الريال جبهتين يمنى ويسرى في غاية الخطورة والسرعة والمهارة.
سيمنح هذا الحل لفينيسيوس فرص أكثر للعب، لكنه سيكون مطالبا للتأقلم مع مركزه الجديد سريعا لأن الريال لا يبالغ بمنح الفرص للاعبين إن لم يحسنوا استغلالها.
ومهما كان قرار زيدان وإدارة ريال مدريد في نهاية المطاف وفي جميع الأحوال، ، فإن فينيسيوس لم ينته دوره في الريال، بل أن النادي يخطط لكيفية الاستفادة منه بأفضل صورة ممكنة في المواسم المقبلة، هذا هو الهدف الرئيسي لهم حاليا.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Post Top Ad